كلمة السيد رئيس مجلس الأمناء ومؤسس الجامعة

عقد مجلس أمناء الجامعة في اجتماعه الأول الذي عقد بقاعة أصحاب العمل في الخرطوم، بحضور رئيس مجلس الأمناء فضيلة مولانا الشيخ عبدالله البدري.

وإليكم كلمة السيد رئيس المجلس ومؤسس الجامعة :

الحمد  لله الذي أعطي ومنع وأوصل من أراده  لدخول حضرته وماعداه قطع والصلاة والسلام علي داعي الحق المتبع سيدنا محمد الذي غاضت بظهوره مناهل البدع وطاحت بدوام رسالته مآثر الشيع وعلي آله وأصحابه الوارثين من بعده ومن لأبوابهم قرع .

الساده / أعضاء مجلس الجامعة الموقرين

الضيوف الكرام بمختلف مقاماتكم السامقه والساميه .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يطيب لي أن أتقدم إليكم بوافر الشكر والإمتنان علي حضوركم الكريم سائلاً الله سبحانه وتعالي أن يوفقنا وإياكم إلي مافيه خير البلاد والعباد ونحن نستشرف مرحله جديده من مراحل الجامعة وكلنا ثقة في أنها سوف تكون مرحله لمزيد من التميز والتطوير والرياده في كل المناحي العلميه

والأكاديمية والإداريه للجامعه بتوفيق الله ومعونتكم ، شاكرين للسيده الوزيره البروفيسوره / سميه ابو كشوة مبادرتها الكريمه في تحويل الجامعة إلي أهليه والتي لاقت الإستحسان والرضا والقبول من كل المهتمين بأمر الجامعه ، ونتقدم بالشكر الجزيل للسيد رئيس الجمهورية المشير / عمر حسن أحمد البشير  لرعايته الخاصة لهذه الجامعه منذ أن كانت في نعومة أظفارها وهي فكره لتعفيف حفظة كتاب الله مهنياً إلي قيام الكليه التقنيه التي كانت نواه لإعلان الجامعه ، وايضاً قراره الحكيم والموفق بتحويلها إلي جامعه أهليه ، وكما نشكر أيضاً للجنه المكلفه بتحويل الجامعه إلي أهليه.

والتي انعقدت لمرات عديده وعلي رأسها الشريف البروفيسور/ عبدالله أحمد عبدالله إلي أن تم بحمد الله بجهودهم المقدره صياغة التوصيات وإتخاذ كل الإجراءات والتدابير اللازمه لتحويل الجامعه إلي أهليه ، والأن بحمد الله تم تدافع الطلاب والطالبات نحو القبول لهذا العام بكافة برامج الجامعة . بالرغم من التزامن الذي صاحب قرار تحويل الجامعه إلي أهليه مع بداية  القبول لهذا العام، وقد فاق العدد في القبول بفضل الله وجهود إدارة الجامعه وكل العاملين بها ماكان بالأمس في العام الماضي وهو مؤشر حقيقي لبداية نجاح هذه المرحله وإنطلاقها قدماً إلي الأمام .

الساده / أعضاء المجلس الموقرين

الساده / الضيوف الكرام

سوف نشهد بحمد الله وتوفيقه اليوم إجازة برامج هادفه وجاذبه من كليات ومراكز وغيرها كانت رهينة وحبيسة لهذه الخطوه وتم الإعداد لها مسبقاً من قبل إدارة الجامعه إنطلاقاً وتحقيقاً لرؤية الجامعه في التطوير والتميز والرياده .

نسأل الله سبحانه وتعالي أن يوفقنا جميعاً وأن يوفق ولاة أمورنا لمافيه خير البلاد والعباد ومايصلح مرافقها وأن يؤيد الله الإسلام والمسلمين ويوحد كلمتهم ويقوي بينهم أواصرها ويخذل أعداءهم ويشتت جمعهم في بقاع الذل وأن يغلق مضاجعها .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *